القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

حكم اخذ الفرق في سلعه قد زاد ثمنها

 حكم اخذ الفرق في سلعه قد زاد ثمنها

تسير الحياة ولا تتوقف,ويصبح الأمور اكثر تعقيدا كل يوم,وترتفع اسعار السلع,كل مده قصيرة,والناس اصبحت تكرر هذا السؤال كثيرا,فتقول يا شيخ انا لدى متجر كذا وكذا وتأتيني بضائع بأحجام كبيرة,ويكون وقتها علي سبيل المثال البضائع ثمنها 100جنيه مصري,وبعد مده قصيرة ترتفع في الاسواق عن هذا الثمن,هل يجوز اخذ الفرق في سلعه قد زاد ثمنها ؟

حكم اخذ الفرق في سلعه قد زاد ثمنها

 حكم اخذ الفرق في سلعه قد زاد ثمنها


بسم الله والصلاه والسلام علي رسول الله ,ونجيب قائلين ان السلعه اذا ازداد ثمنها فلا حرج عليك ان تبيعها بالسعر الجديد,ولا حرج عليك ايضا ان تبيعها بالسعر القديم,فقد أباح الشرع الشريف البيع والشراء,واباح كذلك الربح منه,ولم يحدد الإسلام نسبه ربح معينه,فقد اباح للبائع ان يحدد ربحه بما يرضي الله.

ومع ذلك يجب التنبيه الي انه يحرم الاستغلال لحد الجشع,فهذا أمر لا يرضاه شرع ولا يرضاه أحد علي نفسه,فرخصتك هى ان تبيع ما تشاء دون جشع,او استغلال للامواقف,فأنت لك كامل الحريه ان تبيع بالسعر الذي يرضيك بشرط ان لا يصل الي الجشع,ونحن نعرف ما المقصودج بالجشع جيدا .

ويجب ان ننبه ايضا الي نقطه زات اهميه كبيره,ان السلع اذا زاد سمنها فلا مانع من بيعها بسعرها الجديد,ولاكن يمنع ان يذكر البائع للمشترى السعر الأصلي للسلعهكذبا,فأن اردت ان تزكر السعر الأصلي للسلعه فيجب ان تزكر السعر الحقيقي,والا فلا تزكر السعر الحقيقي من الأصل,

وان زكرت السعر الحقيقي للسلعه وهى بالسعر القديم فلا تزكر السعر الحقيقي الجديد,فهذا ايضا يعد غشا,ومن الواجب ان يكون البائءع مسامح وكريم في سلعته,والا يزكر مواصفات ليست فيها,لأن هكذا ستدخل تحت بند الربا,والله تعالي اعلي واعلم,والسلام عليكم ورحمه الله تعالي وبركاته .












reaction:

تعليقات

";