القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

ما هو الظهار , وما حكم من ظاهر زوجته , وماذا علية ان يفعل ؟

ما هو الظهار ؟ وما حكم من ظاهر زوجته ؟ وما الذي يجب علية فعلة ؟
ما هو الظهار , وما حكم من ظاهر زوجته , وماذا علية ان يفعل ؟

ان الظهار من الاشياء القديمة في حدوثها , والتي لها نصوص كثيرىة في القرأن الكريم , وقد يجهل بعض الناس معني الظهار او المقصود به , ورغم انه قديم وهناك نصوص كثيرة تشير الية , والي خطورتة , الا انه هناك الكثير ممن يفعلة الان دون علم او دراية , وان كنت منهم , او تريد المعرفة فقط , فهذا المقال لك , 

ما هو الظهار  ؟

الظهار هو وبكل اختصار , تحريم الزوج زوجته علي نفسة , اظن ان الامور لم تتضح بعد , لا تقلق سيتضح كل شئ في نهاية المقال , فمثلا , لو قال الزوج لزوجتة انتي حرام علي , وقصد بها تحريمها علي نفسة , او يقول الزوج انتي كما هى امى , وقصد بها التحريم ايضا , فكل من هذان او ما شابهما ,يسمى ظهار , 

ما حكم الظهار ؟

الظهار في الاسلام اشد من الطلاق  فالطلاق يأخذ حكم الكراهية اي انه مكروة عند الله  , اما الظهار  فهو محرم بنصوص القرأن الكريم , ويكأنك تقول انا لا اريد ما جعلة الله لي حلالا , وتحرمها علي نفسك , فقد احلها الله لك وانت تحرمها علي نفسك , والله وحدة من يملك حكم الاباحة والتحريم , فنحن لا نملك هذه الصلاحية , لذا فأن الظهار حرام  بالاجماع ,

ماذا عليك ان تفعل بعد الظهار ؟

ان كنت من من وقع في هذا الخطأ فلا تقلق , جميعا نرتكب الاخطاء , ولاكن الخطأ الاكبر هو ان تظن انك لم تفعل شئ , فأن كنت تريد ان تتوب من هذا الذنب , فعليك اولا بالاستغفار كثيرا وكثيرا من ذنبك او ذنوبك جميعا , وايضا ان للظهار كفارة يجب عليك فعلها , لتستطيع العودة لزوجتك مجددا , 

ما هى كفارة الظهار ؟ 

والظهار له 3 كفارات  , ونزكرها كالتالي  ,
  •  تحرير رقبة : وهو الخيار الاول من كفارات الظهار  ,  اى عتق عبد وهذا ليس في زماننا الان , او هى عتق اسير واظن ان هذا سيكون صعبا جدا علينا وهذا كما قال الله تعالي في سورة المجادلة  (وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا ۚ ذَٰلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }1) 
  • صيام شهرين متتابعين : وهذا هو الخيار الثاني  من كفارات الظهار , وهو صيام شهرين متتاليين , وان كان في شهر نقص يتمه من الشهر الثالث , وان كان في شهر زيادة فلا يصومها , اي انه يصوم 60 يوما دون انقطاع في اي حال من الاحوال , قال الله تعالى , {فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا } 2) 
  • اطعام ستين مسكينا : وهذا الخيار الثالث من كفارات الظهار , فمن كان لا يستطيع صيام شهرين بعزر فعلية بالثالث , ولا يجوز ان ينتقل للثالث وهو مقتدر علي الثانى وهو الصيام , لأن الله تعالي اشترط ان يكون المظاهر لا يستطيع عتق رقبة , او صيام شهرين , فتأتى الكفارات بتتابع , يعنى لتنتقل للثاني يجب ان تكون لا تقدر علي الاولى , وهكذا ,  

ماذا اذا انقطع صيام الظهار بعزر  ؟ 

وصيام الظهار كما قلنا فهو واجب ان يكون متتاليا دون انقطاع , واما ان انقطع بعزر كمرض يمنع من الصيام بشهادة الطبيب , فقد اختلف فية العلماء , دعونا نبين لكم الخلاف والوجه الصحيح فية , وقد اختلفوا فية علي رأيان , ونبينها علي النحو التالي , 

الرأي الاول 

وقد زكر اصحاب هذا القول انه من افطر في صيام الظهار بعزر وزال عنه العزر فاليتابع ما تبقي من صيامة , وقد استدلوا بهذا بقول  سعيد بن المسيب في المظاهر، الذي عليه صوم شهرين متتابعين، فصام شهرًا، ثم أفطر، قال: يتمّ ما بقي , وبعض العلماء الاخر ولاكن نها بنفس المعنى , ونحن لا نريد ان نطيل عليكم , 

الرأي الثاني 

وهم اصحاب القول بأن الافطار بعزر في صيام الظهار , فلا يعذر , وليبدا من جديد , وهذا الرأي هو اقرب الي الشدة من اصحاب الرأي الاول , والراجح هم اصحاب الرأي الاول , لأن قول الله تعالي  فمن لم يستطع , يبين ان الله يتقبل العزر , فهذا من رحمة الله بنا , قد نغفل عن الحكمة من هذا الحد ولاكن يجب ان نثق بربنا تمام الثقة , 

لما فرض حد الظهار ؟ 

وفرض حد الظهار , كما بينة الايات , ذلك لتؤمنوا بالله ورسولة , فأن مثلا كان هناك جريمة قتل , ولم يكن هناك عقاب للقاتل من الاساس , فماذا تظن به يفعل , او بباقي الناس , كل من اشتد خلافهم يقتل , بالضبط هذا هو السبب, فكما زكرنا نحن لا نملك حق تحريم او اباحة شئ دون قول الله تعالي فية , فنحن مجرد عبيد لله تعالي , شئت ام ابيت , وتلك حدود الله فلا تقربوها , 

ماذا لو لم استطع القيام بكفارة الظهار ؟ 

وان كنت لا تستطع القيام بالكفارة , او لا تريد اصلا القيام بها , يجب ان تعلم اولا ان هذا خطأك وعليك اصلاحة , ولا يمكن لك ان تمس زوجتك قبل ان تقضي ما عليك من الكفارة , والا سيكون الحل هو الطلاق , ولاكن ستحاسي يهذا لأنك ظلمتها , وان ابغض الحلال عند الله الطلاق , , حاولوا الحفاظ علي الحبل الممتد من الله , لا تقطعوة بأيديكم , فهو حبل النجاة ونحن الغارقون , 


reaction:

تعليقات

";