القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة


تأخذني تلك الصورة نحو ماضٍ مليئ بالحب والصحبة وروح التنافس والتآلف المسجي بالسكينة والرحمة، نعم مجالس القرءان التي كانت تعقب صحونا في الأجازة الصيفية ومسابقات القرءان وحلقات العلم ودروس التجويد التي تسبق الغروب بسويعات، ومزاحمة القرآن جُلّ أوقاتنا أحيانًا أتعجب كيف كنت أجد وقتًا لحفظه ومدارسته جانب الأنشطة المدرسية فأتذكر قول معلمتي :
"إن الأعمال تقضى ببركة الأوراد"

أثر القرآن في حياتي

 كل هذا طبع داخلي أثرًا يجعلني فارغًا من داخلي إن سقطت من ذاكرتي آية، ويمر العمر وأذهب للمقرأة لأحصل على الإجازة القرءانية أثناء دراستي الجامعية، وأجد الأمر ليس بالسريع ولا بالسهل وإنما يتطلب بعد الجهد، وتأخذني الدنيا وتقلبني بين مدارجها لأتقدم للعمل في دار تحفيظ للقرءان وأذهب للصباح لألتقي بأطفالي أولائك الغرس الجميل وأعي حينها أن الأمر مرهق لكنة غاية في الروعة، فلقد عرفت "عمر"ذاك الطفل الملائكي كفيف البصر لكنه أنقى بصيرة منا جميعًا، وكان يحفظ أضعاف أضعاف اللوح الذي يحفظه نظائره من الأطفال ليجعلني أستيقظ مبكرًا تتسارع خطواتي مهرولة لكي أحظى بلقاءه، و"بسملة" تلك الجميلة التي تبلغ من العمر ثلاث سنوات ولسانها يتشكل بأحكام التجويد، وأمانتها وبرائتها وهي تعد مرات القراءة التي كلفتها بها وقد كانت بسملة لبداية يومي كما اسمها تمامًا، و"أفنان" الجميلة التي كانت تجول بقلبي من فنن لفنن وهي تخبرني كم تحبني، وغيرهم من أطفال الدار اللذين صنعوا بداخلي نوستالجيا من المشاعر المطمئنة ببركة كتاب الله. 

ليمر بي العمر وأنا في نهاية أعوامي الجامعية وقد شردت عن القرءان، وأهملت مدارسته، لأجدني أقف أمام تلك الصورة وأعلم أن راحتي ستكمن هاهنا، وأن الطريق يجب أن يكون على هذا الدرب وصدق الحبيب _صلى الله عليه وسلم _عندما قال
 "من أراد الدنيا فعليه بالقرءان ومن أراد الآخرة فعليه بالقرءان ومن أرادهما معًا فعليه بالقرءان"
 فهنيئا لمن حفظ الكتاب بقلبه وقادت الآيات هوى نفسه

reaction:

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق
  1. روووعه اللهم اجعلنا من اهل القرأن

    ردحذف
  2. اظن ان هذا كاتب جديد يا شيخ طه
    لاكن روووعه
    ويبقي الشيخ طه افضل من قرأت له ������

    ردحذف
  3. صراحه اصبحت لا استطيع النوم قبل ان اقرأ في هذا الموقع شكر خاص للقاىمين عليه

    ردحذف
  4. بعد اذنك ياشيخ عندي سؤال لحضرتك. اتمني تجاوبني عليه
    ما المقصود بقوله تعالي في قلوبهم غلف. وما هو الغلف؟

    ردحذف

إرسال تعليق

لا تقرأ وترحل اترك بصمتك